الأربعاء، 16 مارس، 2011

قالوا عني إرهابية






قالوا عني إرهابية


...وليست بحوزتي بندقية
كل عدتي حجابي
وجلباب بمواصفات شرعية
لكنهم قالوا إرهابية
لأنني مسلمة أبية

قالوا عني أمية
وأنا فتاة جامعية
أتكلم الإنجليزية
وأتقن اللغة الفرنسية
لكنهم قالوا أمية
لإنني من أصول عربية



قالوا عني بدائية

لأني أستنكرالعلا قة الغير الشرعية


لأن منهجي في الحياة
هو هدي خير البرية

قالوا عني رجعية
وشعاراتى إسلامية

أنا ضد العنصرية
وأنادي بالحرية
في حدودها الشرعية

لكنهم قالوا رجعية

لأني أكفر بالماركسية


رجعية .................. بدائية
أمية ...................
إرهابية
فلتقولوا قنبلة ذرية
أو قولوا سلاح دمار شامل
لكن ....

لا تنسوا أن تكتبوا عليا

صنع في البلاد الاسلاميه



الأحد، 5 ديسمبر، 2010

يا دُرّة


يا درة


يا درة حفظت بالأمس غالية واليوم يبغونها للهو واللعب

يا حرة قد ارادوا جعلها امة غربية العقل، لكن اسمها عربي

هل يستوي من رسول الله قائده دوما، وآخر هاديهابولهب؟

وأين من كانت الزهراء اسوتها ممن تقفت خطى حمالة الحطب

اختاه لست ببنت لا جذور لها ولست مقطوعة مجهولة النسب

انت ابنة العرب والاسلام عشت به في حضن أطهر ام من أعز أب

فلا تبالي بما يلقون من شبه وعندك العقل ان تدعيه يستجب

سليه: من أنا؟ ؟؟؟؟؟ما أهلي؟؟؟؟ لمن نسبي؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

للغرب................... أم أنا للاسلام والعرب؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

لمن ولائي؟ لمن حبي؟ لمن عملي؟ لله ام لدعاة الاثم والكذب؟


انت دره الاسلام يا بنت الاسلام

الأربعاء، 15 سبتمبر، 2010

الاثنين، 9 أغسطس، 2010

أخيه..هذا رمضان


"شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِيَ أُنزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ هُدًى لِّلنَّاسِ وَبَيِّنَاتٍ منَ الْهُدَى وَالْفُرْقَانِ فَمَن شَهِدَ مِنكُمُ الشَّهْرَ فَلْيَصُمْهُ وَمَن كَانَ مَرِيضًا أَوْ عَلَى سَفَرٍ فَعِدَّةٌمِّنْ أَيَّامٍ أُخَرَ يُرِيدُ اللّهُ بِكُمُ الْيُسْرَ وَلاَ يُرِيدُ بِكُمُالْعُسْرَ وَلِتُكْمِلُواْ الْعِدَّةَ وَلِتُكَبِّرُواْ اللّهَ عَلَى مَاهَدَاكُمْ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ"



تخيلي معي ياحبيبة لو كــانت لديك مناسبة مــا  ..كيف سيكون استعدادكِ لها ؟!!..  الآن يــا غــالية قد أقبلت نفحــات الجنان ..ونسمات الإيمان..نسمات بها عبق الروحانية..وشذاالإخلاص..وفوح العبادة..وأريج الصدق..نعم أقبل الضيف الغالي "رمضــان" بلغنا الله إياه و جميع المسلمين و المسلمات


..أقبل الحبيب المنتظر ومن بلغه الله هذا الشهر فهو من المغبوطين..يارب ارزقنا صيامه وقيامه إيماناً واحتسابا..



حبيبتي..


إعلمــي أن الغيث القوي الذي ينزل بقوة مــرة واحده لايحي الأرض الميتة ..بل يحييها بعد الله عزوجل القطرات والغيث المستمر .. وهكذا هي قلوبنا الا من رحم الله نسأل الله السلامه .. لن تحييها العبادات الجميلة التي تكون في رمضان فقط .. بل إن تلك العبادات لابد أن تكون قبل وأثناء وبعد هذا الشهر الحبيب حتى نرزق حياة القلوب..



نداء..


إلى من لازالت قلوبهم تنبض ..

إلى من لم تضمهم المقابر بعد ..


إلى من توّج بتاج العافية..


بمنة من الله ورحمة فااللهم لك الحمد حتى ترضى ولك الحمد إذا رضيت ولك الحمد بعد الرضى..


اقبلوا..والحقوا بالركب .. وأحسنوا الضيافة من البداية حتى تصلح النهاية.. فهو مضمار سباق المتقين ، ومجال تنافس الصالحين ،فسابقوا وسارعوا إلى جنة عرضها كعرض السماوات والأرض ((وَسَارِعُواْ إِلَى مَغْفِرَةٍ مِّن رَّبِّكُمْ وَجَنَّةٍ عَرْضُهَا السَّمَاوَاتُ وَالأَرْضُ أُعِدَّتْ لِلْمُتَّقِينَ )).. واستقبلوا ضيفكم بالحمد والمنة والصلاة وقراءة القرآن والصدقة...


ولاتكونوا ممن يستقبله بتجميع أنواع الأطعمة وكأنه شهر تغلق فيه كل أسواق التغذية..فتضيع الأوقات والنساء في المطبخ يحضّرن مالذّ وطاب والرجال في الأسواق  ..خذوا مايسدّ حاجاتكم فقط ولاتسرفوا !



ولاتكونوا ممن يدّون أوقـــات المسسلات والفوازير الان حتى أصبحت القائمة ممتلئة والاوقات ضائعه وتذكر أن شيطان الجن تصفد أما شياطين الإنس فلا عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ : ( إِذَا جَاءَ رَمَضَانُ فُتِّحَتْ أَبْوَابُ الْجَنَّةِ ، وَغُلِّقَتْ أَبْوَابُ النَّارِ ، وَسُلْسِلَتْ الشَّيَاطِينُ ..وأن للانسان أعداء هم أشد عليه من أي عدو آخر .. إبليس والدنيا ونفسي والهوى كيف الخلاص وكلهم أعدائي ؟


وأخيراً..


تذكري كم من حبيب وقريب صــام معنا العام الماضي ولن يصوم معنا عامنا هذا فقد وافته المنية وفاجأه الموت "نسال الله لنا ولهم الرحمة"..


بل كم من حبيب وقريب كان يجلس معنا على مائدة الافطار رمضان الماضي والان ممدد على السرير الأبيض لايعي أي شهر هو مقبل علينا الان "نسال الله لهم الشفاء"




ياغالية ..




أمــــا آن لذاك القلب أن يلين !!.. أمــا آن لتلك الروح أن تهدئ وتطمئن وتسعد بـ قرب الله عزوجل !!..


ووالله لاسعادة في غير ذاك مهما زيفوهـا لنا ..


إن كنتِ ممن أنعم الله عليهم ببلوغ شهر الرحمات فــأحمدي الله حمداً كثيراً كثيرأ كثيراً فوالله انها لنعمة عظيمة وفرصة جليلة استشعري انك مغبوطه عليها من ملالالاييين البشر "حيــــاة وصحة وأمن وأمان": قَالَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : (مَنْ أَصْبَحَ مِنْكُمْ آمِنًا فِي سِرْبِهِ ، مُعَافًى فِي جَسَدِهِ ، عِنْدَهُ قُوتُ يَوْمِهِ ، فَكَأَنَّمَا حِيزَتْ لَهُ الدُّنْيَا)



 إبدأي من الآن بقراءة الكتب الرمضانية وسماع الأشرطة فإن الان هذا وقتها وليس بعد أن يحلّ رمضان لعل وعسى قلوبنا ترّق وتلين ونحظى بشرف العلم .




خططي لمشــاريعك الرمضانية وجدولك الرمضاني الان واعلمي انه لو عزمت على تنفيذ ماخططتِ ثم اعترضك شيئا فإنك تؤجرين على ذلك العمل باذن الله وإن لم تؤده عَن ابْنِ عَبَّاسٍ رَضِيَ اللهُ عَنْهُمَا عَنِ النبي صلى الله عليه وسلم فِيْمَا يَرْوِيْهِ عَنْ رَبِّهِ تَبَارَكَ وَتَعَالى أَنَّهُ قَالَ: (إِنَّ الله كَتَبَ الحَسَنَاتِ وَالسَّيئَاتِ ثُمَّ بَيَّنَ ذَلِكَ؛ فَمَنْ هَمَّ بِحَسَنَةٍ فَلَمْ يَعْمَلْهَا كَتَبَهَا اللهُ عِنْدَهُ حَسَنَةً كَامِلَةً،وَإِنْ هَمَّ بِهَا فَعَمِلَهَا كَتَبَهَا اللهُ عِنْدَهُ عَشْرَ حَسَنَاتٍ إِلَى سَبْعِمائَةِ ضِعْفٍ إِلىَ أَضْعَاف كَثِيْرَةٍ. وَإِنْ هَمَّ بِسَيِّئَةٍ فَلَمْ يَعْمَلْهَا كَتَبَهَا اللهُ عِنْدَهُ حَسَنَةً كَامِلَةً،وَإِنْ هَمَّ بِهَا فَعَمِلَهَا كَتَبَهَا اللهُ سَيِّئَةً وَاحِدَةً) رَوَاهُ البُخَارِيُّ وَمُسْلِمٌ في صَحِيْحَيْهِمَا





اجعلي لنور قلوبنا كلام الله عزوجل القران الكريم أوفر النصيب ولتكن قراءتك فيه تدبرا وتلاوة وحفظا قال صلى الله عليه وسلم: (اقرأوا القرآن فإنه يأتي يوم القيامة شفيعاً لأصحابه ) رواه مسلم. ‏ ولاتكوني ممن يسابق حروفه فقط ليختمه ويخلص منه ويتباهي بعدد الاجزاء التي قضاها فيقع في الرياء والعياذ بالله قال صلى الله عليه وسلم :" إن أخوف ما أخاف عليكم الشرك الأصغر " قالوا : وما الشرك الأصغر يا رسول الله ؟ قال : " الرياء يقول الله عز وجل يوم القيامة إذا جازى العباد بأعمالهم : ( اذهبوا إلى الذين كنتم تراءون في الدنيا فانظروا هل تجدون عندهم الجزاء ) . فاذا منّ الله عليك وقرأت كتابه "بتدبر" وأتميت أجزائه فاحمدي الله على تلك النعمة



 اعــزمي على التغيير احرصي على أن يترك رمضان أثر في قلبك وعبادتك من لم تكن تصلي النوافل والضحى والقيام فلتغير حيــاتها وتلتزم بها ومن كان هذا حالها فلـ تحمد الله أولا وأخيرا وليغيرها رمضان بخشوع وطمأنينة تدعو الله أن يرزقها إياه من هجرت نور القلوب فلتعود لقراءتها ومن اعتادت قرائته فلتتدبر معانيه كان جبريل يدارس النبي القرآن في رمضان، وكان عثمان بن عفان يختم القرآن كل يوم مرة،وكان بعض السلف يختم في قيام رمضان كل ثلاث ليال، وبعضهم في كل سبع، وبعضهم في كل عشر، فكانوا يقرءون القرآن في الصلاة وفي غيرها، فكان للشافعي في رمضان ستون ختمة،يقرؤها في غير الصلاة، وكان قتادة يختم في كل سبع دائماً، وفي رمضان في كل ثلاث،وفي العشر الأواخر في كل ليلة، وكان الزهري إذا دخل رمضان يفر من قراءة الحديث ومجالسة أهل العلم ويقبل على تلاوة القرآن من المصحف، وكان سفيان الثوري إذا دخل رمضان ترك جميع العبادة وأقبل على قراءة القرآن.




الصدقة .. الصدقة وماأدراك مالصدقة .. وكان صلى الله عليه وسلم أجود ما يكون في شهر رمضان حين يلقاه جبريل في رمضان، كان أجود بالخير من الريح المرسلة‏‏.




وقال عليه الصلاة والسلام‏:‏ ‏"‏من فطر فيه صائمًا؛ كان كفارة لذنوبه، وعتق رقبته من النار، وكان له من الأجر مثل أجر الصائم من غير أن ينقص من أجره شيئًا‏"‏ ‏ احرصي على أن يكون للمحتاجين والفقراء نصيب قدمي لجيرانك ممن علمتي فيهم الحاجة جزءا من الفطور الذي اعددته ..ارسلي للمسجد ..اعطي لعامل البقاله  ...






اللهم بلغنا رمضان اللهم سلمنا الى رمضان وسلمه لنا وتسلمه منا متقبلا يارب العالمين .. وأعنا على الصيام والقيام وبلغنا ليلة القدر برحمتك ياأرحم الأرحمين..هذا والله الموفق إن كان من صواب فهذا فضل من الله ونعمه وان كان من خطأ فمن نفسي والشيطان وصلى اللهم وسلم على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين




يا ذا الذي ما كفاه الذنب في رجب *** حتى عصى ربه في شهر شعبان











لقـد أظلك شـهر الصوم بعدَهُما *** فلا تصيره شهر تضييع وعصيان











واتلـوا القـران ورتل فيه مجتهـداً *** فإنه شـهر تسبيـح وقـران











كم كنت تعرف ممن صام من سلف *** من بين أهلنٍ وجيرانٍ وإخوانِ











أفناهـم الموت واستبقاك بعدهم حي *** فما اقرب القاصي إلى الداني




الثلاثاء، 4 مايو، 2010

إلى كل قلب ينبض بالايمان


إلى كل قلب ينبض بالإيمان أهدي نبضاتي هذه:



أختي الغالية

المحبة التي تلم شعث القلب ، وتسد خلته ،


وتشبع جوعته،وتغنيه من فقره هــــــي :


محبة الله عز وجل .. فالقلب لا يسر ، ولا يفلح ، ولا يطيب ،ولا يسكن ، ولا يطمئن إلا بعبادة ربه، وحبه والإنابة إليه


إن ظل دربك لحظة ، أوتهتِ في صحراء موبقة،


ورجعتِ تبكي من ندم ....


فأقيمي الصلاة فنورها سيضيء دربكِ في الظلم  

لتتق أحداكن أن تلعنها قلوب المؤمنين ، وهو لا تشعر ..


تخلو بمعاصي ، فيلقي لها الله البغض في قلوب المؤمنين




هكذا الدنيا تدور.. فلنطلب ربنا الغفور.. فما هي إلا


أيام، وشهور.... ثم نصبح من أهل القبور .


(أختي )... تخيلي  أن ملك الموت أتاك ليقبض


روحك .. أكان يسرك .... ما أنت عليه ؟

 

قبل أن تنامي سامحي الأنام، واغسلي قلبكِ بالعفو ،والغفران، تجدين حلاوة الإيمان ...


ما تحسر أهل الجنة على شيء ...

كما تحسروا على ساعة....

لم يذكروا الله فيها ..فاجعلي قلبكِ بالذكر معمورا..
 
 




الثلاثاء، 16 فبراير، 2010

بنت الإسلام

بسم الله الرحمن الرحيم و الصلاة و السلام على اشرف المرسلين و سيد الاولين و الاخرين و بعد

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته..



تم بفضل الله تعالى فتح هذه المدونة مدونة كل بنت و كل اخت مسلمة ..و بعد طلب من اخواتي و حبيباتي في الله ..من هذه الرسالة اقدم لكن خالص تشكراتي ..و اسال الله ان يجمعنا على طاعته و ان يحمعنا من المتحابين فيه ..



اخواتي في الله ...مدونة فتحت لامتزاج الاقلام  لبنات الاسلام فاهلا بكن جميعا و بآرائكن و مشاركتكن و انتقاداتكن خاصة ..


نسأل الله القدير أن تكون مجمع خير لنا ..


أختكم في الله 


لينا.